Digital Memories

In Syria I had an orchard, growing apples was all my life. My other passion was photography, taking photos. For me started off as a little hobby but before I knew it became a passion a way for me to document my life and the life of my apples, I did not expect that the photos will hold so much meaning for years to come. 

 

My story started when my uncle bought me a Samsung camera which was high technology at that time in 2002. I started using it everywhere, it felt like I was making a documentary film about my life. 

I took pictures of my apple trees, apples themselves, all kinds of pests that affect my apples, the stages of growth, and more. Although I also took pictures for my cousin’s wedding in Aleppo, for my visit to Palmyra castle and the old city around, for the food my mum cooked, our celebration in new year and Christmas, for small and big objects, flowers and museum, my family faces my brother wedding, old Damascus, my friends.

I collected hundreds of photos that represented all aspects of my life. I did not have room for them on my PC which is where CDs came to my rescue and saved my pictures. When I left Syria my CDs wallet where the first to go into my bag. They are my treasure and the string which connect me to my past and life in my country. I feel I would lose part of my history if I lost them.

ذكريات رقمية

بسوريا كان عندي ارض تفاح. انتاج التفاح كان جزء كبير من حياتي. و الشي التاني اللي كنت بحبو هو التصوير، بالبداية بلش التصوير كهواية و بعدين صار طريقة لوثق حياتي و حياة تفاحاتي. ما كنت بتخيل انو هالصور رح يحملو معنى كبير بالسنين اللي رح تجي. قصتي مع التصوير بلشت لما عمي جبلي كاميرا سامسونج  بهداك الوقت كانت تقنية عالية و شغلة فظيعة.

بلشت صور بهالكاميرا وين ما رحت حسيت وكأني عم أعمل فلم وثائقي عن حياتي. 

أخدت  صور لشجر التفاح والأمراض والحشرات التي كانت تهاجم تفاحاتي. صورت كل مراحل التطور تبع التفاح. أخدت صور عرس بنت عمي بحلب و صور لقلاع تدمر والمدن القديمة. أخدت صور للأكل اللي كانت تطبخو أمي والحفلات برأس السنة وعيد الميلاد وصور لكل صغيرة و كبيرة في التحف والزهور ووجوه عائلتي و عرس أخي ودمشق القديمة وأصدقائي. 

جمعت مئات من الصور التي شكلت كل جوانب حياتي. ولكن كل هذه الصور ما ساعت بكمبيوتري فحطيتها على سيديات أنقذوا كل هالذكريات من الضياع. 

لما تركت سوريا أول شي ضبيتو بالشنتاية كانو السيديات. سيدياتي هنن كنز وخيط بيوصلني بماضيي و حياتي بسوريا... سيدياتي إذا بيضيعو بيضيع معن جزء كبير من تاريخي.