Bittersweet

I have a special relationship with coffee, I was 22 when I first tasted it. Before that time, I did not even like its smell and did not want to drink it, although it was, alongside cigarettes, a sign of adulthood, an announcement of personal revolution against parents and society, a symbol that we are not children anymore.

 

This is what we thought during our adolescence. 

I will start my story from my childhood. Weaning was harsh both on me and on my mum, she used many tricks to help me stop breastfeeding, but failed in all those tricks except that of coffee, when she covered her nipple with coffee powder, I stopped wanting to drink the milk of it.

  

This was my first anxious encounter with coffee, its taste and smell! In my subconsciousness and consciousness as well, coffee was the ultimate evil.  

One day in 2008, I was travelling by bus from Damascus to my hometown, when we arrived at the motorway services for a break, the nice guy sitting next to me was trying to communicate with me in a polite and friendly way, it seems that he thought that: “with a cup of coffee we can be friends”, he brought me a “very sweet coffee” in a paper cup.

I really tried to be polite and drink the coffee, the taste was awful to the limit that I was not able to continue drinking despite my desire to continue my attempt to be polite. This is another instance of my complex relationship with coffee.  

My family was astonished when I decided one summer morning to drink coffee with them, my surprise was even bigger when I liked the taste!

Sugarless coffee with cardamom,

A special drink, with an astonishing aroma, and stunning intense smell.

 

Like that and without any intentions, my relationship with coffee started to evolve, I started to have it daily. 

I left Syria 7 years ago since then I have never had delicious coffee with a good smell like that which I was drinking with my family at our house. I tried many types of coffee and many ways of preparing it, I even bought I beautiful copper coffee pot with the hope that it might rekindle the spiritual experience of drinking coffee with my family, with its deliciousness.   

I tried to drink coffee: with friends, mornings, and evenings and on many occasions; Sweet or without sugar; with cardamom or without it; Syrian coffee, American, Turkish, of different origins ; with no luck, it never tasted the same as my family’s one.        

In my last visit to Syria, three years ago, I brought back with me a coffee cup “a sip cup” from our house. It was one of the house cups, but it was the dearest to me. It was my way to be able to get back that wonderful taste and smell I missed.

 

The cup resides now in my kitchen, lonely and discarded, as if it looks at me with blame, and I look back at it with sadness. This cup is a reminder it shares with me my feeling of alienation and I share with it, its sorrow of displacement.

حلو مرّ

علاقتي بالقهوة "موعاديّة"، كان عمري ٢٢ عاماً عندما تذوقت طعمها لأول مرّة، وقبل ذلك لم أكن استسيغ رائحتها ولم أرغب بها رغم أن شربها علامة من علامات النضوج، ومعها تدخين التبغ، فقد كانتا بمثابة الإعلان عن بدء شرارات الثورة الشخصية في وجه المجتمع والاهل، وإنذاراً بأننا لم نعد أطفالاً!

هذا ما كنا نعتقده في أيام عمر المراهقة! 

كان فطامي صعباً وقاسياً عليّ وعلى أمّي التي لجأت لحيل كثيرة حتى تساعدني، لكنها فشلت في جميعها ما عدا القهوة. عندما وضعت قليلاً من بودرة القهوة على صدرها، توقفت بدوري عن شرب الحليب منه.

هكذا بدأت علاقتي المضطربة مع القهوة ، طعماً ورائحةً! في لا وعيي، ووعيي أيضاً، كانت القهوة بمثابة الشرّ الأعظم..

في يوم من أيام عام ٢٠٠٨ كنت مسافرة من دمشق إلى قريتي، وفي إحدى الإستراحات توقف الباص قليلاً، كان يجلس في المقعد المجاور لي شاب جميل يحاول أن يتواصل معي بطريقة ودية، وعلى ما يبدو أنه فكّر: "بفنجان قهوة فينا نكون أصدقاء"، وأحضر لي كوباً ورقياً فيه "قهوة حلوة متل القطر".

بدأت أجامله وأشرب من الكوب، كان الطعم قبيحاً إلى درجة أنني لم أستطع مواصلة الشرب رغم رغبتي في مواصلة المجاملة  وهكذا، مجدّداً، تتواصل خبرتي المعقّدة مع القهوة !

كانت دهشة أهلي كبيرة عندما قررت – فجأة - في أحد صباحات الصيف أن أشاركهم شرب القهوة، وكانت دهشتي أكبر عندما أحببت طعمها!

قهوة سادة مع هيل 

مشروب مميز، مرارته لذيذة، رائحته فوّاحة زكية..

هكذا، ودون تخطيط مسبق، بدأت تتوطد علاقتي مع القهوة، وأصبحت أشربها بشكل يوميّ.

سافرت خارج سوريا منذ ٧ سنوات، ولم أشرب طوال هذه المدة قهوة لذيذة رائحتها زكية كالتي أشربها مع أهلي في بيتنا. جربت أنواع عدّة للقهوة وطرق تحضير كثيرة، حتى أنني اشتريت ركوة نحاسية جميلة علّها تعيد إليّ طقوس شرب القهوة مع أهلي، وتعيد لي شيئاً من لذاذتها!

 

شربت القهوة مع الأصدقاء وفي عدّة مناسبات، صباحاً ومساءً

مرّة وحلوّة

مع هيل وبدونه

قهوة سورية وتركية وأمريكية ومن كلّ الجنسيات.... دون فائدة!!

في زيارتي الأخيرة إلى سوريا منذ ٣ سنوات، جلبت فنجان قهوة " فنجان شفّة" معي من بيتنا. كان واحداً من فناجين البيت، لكنه كان الأحب إلى قلبي.

هو وسيلتي لأستعيد تلك الرائحة والطعم المحُبّب..

يقبع هذا الفنجان اليوم في مطبخي، وحيداً دون استخدام، ينظر إليّ معاتباً، وأنظر إليه بخجل..

يشاركني غربتي، وأشاركه حسرته!