Childhood Love

I left my home, family and friends in Syria in early 2014 knowing those were the last memories as I said goodbyes to everyone before I took off, just like thousands of Syrians. I knew it will be a long time until I could return to my room, my things like old books, photographs, souvenirs, even some toys, to my comfy sofa at the end of the day, my neighbourhood, the little shops, to bumping into a friend on the street, going out for a beer or dinner in the old city, to that feeling of looking forward to the weekend, to summer in Syria, to Eid and to Xmas celebrations. I packed a lot of thick clothes, only to realise when I arrived in the UK that it's always warm indoors and I only needed a thick coat.

 

My two stuffed bags were clicking with little items outside my wardrobe, items that each have a little story almost only I can tell. One item is a cliché glittery heart-shaped box that I never thought I would receive in my life as a teenager, not just for how beautiful and expressive it was on its own but also for what was carefully folded inside it, hand-written and richly scented. I had to take this box with me, it came from a sweet love story - although one sided - that started in 8th grade and slowly turned into one of the most precious friendships I ever had. 

 

20210711_183239.jpg

The unblushing words take me back in time to some of the best years of my life, the letter vividly describes how much I was loved and adored by one of the most romantic guys I have ever met who later became my best friend and still is to this day. The sentiment of the letter was something I knew I needed to carry with me, it was a reminder that I'm lovable, that a beautiful life with dear friends once existed and some of it all is still with me. 

حب طفولة

20210711_183239.jpg

لقد تركت بيتي وعائلتي وأصدقائي في سورية منذ بداية 2014 وأنا مدرك تماما أنها ستكون الذكريات الأخيرة لي هناك، ودعت الجميع قبل مغادرتي، حالي كحال الآلاف من السوريين. كنت أعرف أنه سيمضي وقت طويل قبل أن أتمكن من العودة إلى غرفتي، إلى أشيائي هناك كالكتب القديمة والصور والتحف، حتى بعض اللعب، إلى كنبتي المريحة في نهاية يوم متعب، إلى الحارة، إلى الدكاكين الصغيرة، إلى ذلك الشعور عند لقاء صديق على قارعة الطريق، إلى الخروج لتناول البيرة أو العشاء في المدينة القديمة، إلى ذلك الشعور بانتظار نهاية الأسبوع، إلى الصيف في سوريا، إلى العيد واحتفالات الميلاد. لقد حزمت في حقيبتي الكثير من الملابس الثقيلة، لأدرك عند وصولي إلى المملكة المتحدة أنها دائماً دافئة داخل المنازل وما تحتاجه هو فقط معطف ثقيل. 

كانت حقيبتاي محشوتان بأشياء صغيرة أخرجتها من خزانتي، أشياء لها قصص صغيرة لا يستطيع أن يرويها أحد غيري. واحدة من تلك الأشياء علبة على شكل قلب مزينة بالبرق اللماع، والتي لم أتوقع يوما أن أحصل عليها خلال فترة مراهقتي ليس فقط لجمالها وغلاء سعرها، بل لاحتوائها على رسالة مطوية بعناية، مكتوبة باليد ومعطرة. كان لا بد لي أن آخذ هذه العلبة معي، فقد جائت من علاقة حب جميلة – على الرغم من كونها من طرف واحد – والتي بدأت في الصف الثامن وتحولت تدريجياً لتكون واحدة من أغلى الصداقات التي اختبرتها بحياتي.   

الكلمات غير المنمقة تعيدني بالزمن إلى بعض من أفضل سنوات حياتي، تصف الرسالة بشكل صارخ مقدار الحب والهيام الذي يكنه ذلك الشاب مرهف الحس لي، ذلك الشاب الذي تحول ليكون صديقي المفضل إلى يومنا هذا. ما تحمله الرسالة من مشاعر كان شيئاً أحتاج أن أحمله معي، لتذكرني أنني محبوبة وأن حياة جميلة مع أصدقاء أعزاء وجدت يوما ما وبعض منها ما زال معي.