Strings of My Heart 

It is possible that circumstances can force you to leave your home, but nothing can ever take your home out of you. 

I am a refugee, who had no choice but to flee my home to seek the ultimate basic human right... safety. I had to pack my life in a rucksack and walk away from everything, forever. The way ahead was “too narrow” for anything other than what I could fit in that small rucksack.

05/11/2012 the moment that I was dreading… time to leave... I couldn’t resist a final look at my musical instrument that, for the first time, I was leaving without it hanging on my shoulder. It felt like saying goodbye to a true friend that I had grown up with.

My journey with the Oud started when I was 9 years old. It was a summer evening, clear skies with no sight or sound pollution. The moonlight was comforting our loneliness in that forgotten village at the edge of the Syrian Desert. My dad was sitting in our yard playing his Oud, his dulcet notes harmonised with jasmine perfume from the tree 

behind him and sneaked into the hearts of those who were there. At that moment, my little hands started to play on the strings of my imagination and I felt a sense of belonging like never before. 

8 years later, and after a long summer of working and saving, I finally had just enough money to buy the Oud that I always longed to own. 

I visited a small workshop in the old city of Aleppo. I was so excited about what was coming next, I felt like I was floating on air... I held that masterpiece. I ran my hands all over it, like someone feeling his beloved’s face to recognise their features in the dark. It was the first meeting... Love from the first hug. 

For the rest of my years in my home country, my Oud was always by my side like a friend and a haven when I needed one. Then an ugly war struck and destroyed that sacred friendship.

 

After many years apart, the heavens rewarded me with a new Oud, a gift to restore the remains in my heart and memories of a home that I will always belong to.

أوتار الروح

من الممكن أن تجبرك الظروف على الخروج من وطنك الأم، ولكن مهما حصل لن يكون بالإمكان أن تخرج وطنك منك.

أنا لاجئ أجبرته الحرب على الفرار من وطنه المنهك بحثاً عن أدنى مقومات الحياة، ألا وهو الأمان. 


لم يكن بوسعي سوى أن أحزم أكثر ما هو مهم في حياتي التي كنت على وشك السير بعيداً عنها إلى الأبد... كانت محطات الطريق وتضاريسه لا تتيح مكانا لأي أغراض إلا ما يمكن وضعه في حقيبة ظهر صغيرة.

٥/١١/٢٠١٢ أتت ساعة الرحيل... لم أستطع أن أمنع نفسي من أرمق تلك الآلة الموسيقية بنظرة أخيرة. 


إنها المرة الأولى التي أغادر وهي ليست على كتفي، شعرت كمن يودع صديقاً حقيقياً عاشره لسنوات وكان ملاذه الآمن في كل مضائق الأيام.

رحلتي مع العود بدأت عندما كنت في التاسعة من عمري. كان مساءً صيفياً بسماءٍ نقيةٍ غابت عنها كل أشكال التلوث السمعي والبصري، وكان ضوء القمر يعزّي وحدتنا في تلك القرية المنسية على حافة البادية السورية، وأبي جالس على شرفة بيتنا يعزف لحنا عذباً تناغم مع رائحة الياسمين متسللاً إلى قلوب من جلسوا حوله. في تلك اللحظة بدأت أناملي تداعب أوتاراً مخيلتي وشعرت بالانتماء لشيء ما كما لم أشعر قطُّ من قبل.

بعد ثماني سنوات من ذاك المساء، وبعد صيف طويل قضيته في العمل والادخار، استطعت أخيراً جمع ما يكفي من المال لشراء العود الذي طالما تمنيت أن أقتني. 


زرت أحد ورش صناعة الآلات الموسيقية في واحد من أحياء حلب القديمة، شعرت كما لو أنني كنت أمشي على الهواء من شدة لوعتي بما كنت مقدماً عليه. أمسكت تلك التحفة الفنية… تحسستها كمن يداعب وجه حبيبته ليتعرف على ملامحها في الظلام , أنه اللقاء الأول.. الحب من الضمة الأولى.

كان عودي هو ملجأي ورفيق جميع أوقاتي بحلوها ومرها لما تلى من سنوات لي في وطني الأم... إلى أن أتت حرب بشعة لتنهي ذلك الرابط المقدس.. لكن السماء وبعد فراق دام لسنوات، عوضتني بعود جديد، هدية تحيي ما تبقى في قلبي وذاكرتي من ركام وطن لطالما سأنتمي إليه.